Yasin Sheikh 2 أبريل، 2021


قالت مجلة “نيوزويك” الأمريكية، إن مقاطعة كولين بالولايات المتحدة فصلت سبعة من ضباط الاحتجاز المتورطين فى وفاة مارفن سكوت، وهو شاب من أصول أفريقية بالغ من العمر 26 عامًا، وألقت الشرطة القبض على سكوت فى 14 مارس واتهمته بحيازة أقل من أوقية من الماريجوانا، وهى جنحة من الدرجة الثانية، ومات بحجز الشرطة فى نفس اليوم.


 


وبعد إلقاء القبض عليه بساحة انتظار السيارات فى أحد متاجر التسوق فى ألين بتكساس، لتدخين الماريجوانا ، وجدته الشرطة “غير متماسك” ، وفقًا لمحامي عائلة سكوت ، لي ميريت، ثم نقلت الشرطة سكوت إلى مستشفى تكساس هيلث برسبيتريان القريب. وذكرت وكالة WFAA أن الأطباء وجدوا أن حالته الصحية تسمح بسجنه.


 


وقال ميريت إنه بمجرد دخوله سجن مقاطعة كولين، دخل سكوت فى العديد من نوبات متعلقة بالفصام، والفصام هو حالة يمكن أن تشوه أفكار الشخص وعواطفه وسلوكياته وتصوره للواقع بشكل سلبى.


 


وعندما حاول الضباط تقييد سكوت على سريره فى الزنزانة، استخدموا رذاذ الفلفل وغطاء للرأس يغطي العينين والأنف والفم، ومات في وقت لاحق من ذلك اليوم، وقال تشريح الجثة الأولي إن وفاته ربما كانت مرتبطة بالقلب، لكن عائلته تخطط لتوظيف فاحص شرعي مستقل لمعرفة ذلك.


 


وعلى الرغم من أن كاميرات الجسد والسجن التقطت الحوادث التي أدت إلى وفاته ، فإن مكتب العمدة قام بتحويل اللقطات إلى مكتب التحقيق في الولاية، لم يتم نشر اللقطات علنا.


 


عندما بدأ مكتب الشريف التحقيق، وضع سبعة من ضباط الاحتجاز في إجازة إدارية. يوم الخميس، أعلن الشريف جيم سكينر طرد الضباط وقال إنهم “[انتهكوا] سياسات وإجراءات مكتب الشريف الراسخة”، حسبما ذكرت المحطة الإخبارية المذكورة أعلاه.


 


وقال سكينر في بيان: “يستحق كل شخص في مقاطعة كولين معاملة آمنة وعادلة ، بمن فيهم المحتجزون في سجننا. لن أتسامح مع أقل من ذلك”.





بتاريخ:  2021-04-02

قراءه الخبر
شكرا لك

Leave a comment.

Your email address will not be published. Required fields are marked*