Yasin Sheikh 4 أبريل، 2021






قال بيان للخارجية السورية إن “وزارة الخارجية الأمريكية أصدرت تقريرها السنوي سيء الصيت حول حالة حقوق الإنسان في العالم، وكما جرت العادة، يتضمن هذا التقرير أكاذيب وإدعاءات تتناول انتهاكات مزعومة في كل دول العالم تقريباً”، مضيفا “الإدعاءات الواردة في التقرير حول الجمهورية العربية السورية كلها مأخوذة من تقارير المنظمات الإرهابية وداعميها ومموليها في المنطقة والعالم”.








ولفت البيان أن التقرير “لم يتطرق نهائياً إلى المأساة الحقيقية للشعب السوري، والتي تتمثل بالإرهاب وتمويله من قبل الولايات المتحدة التي تقوم الآن بنهب البترول والقمح السوريين بشكل مكشوف”، مبينة أن “الإدارة الأميركية تثبت مرة أخرى أن تقاريرها موجهة بشكل أساسي إلى من لا يتماشى مع سياساتها”.


وأضافت الخارجية السورية “عندما يتناول التقرير الجمهورية العربية السورية ودولاً لا ترضى عن سياسات الولايات المتحدة الأمريكية مثل روسيا الاتحادية وكوبا والصين وفنزويلا وإيران بيلاروس على سبيل المثال فإن التقرير يذهب بعيداً في أضاليله وأكاذيبه التي كشفتها وعرتها شعوب هذه الدول ونسبة كبيرة من الرأي العام العالمي”.


وبحسب البيان فإن “ادعاء الإدارة الأمريكية أن حقوق الإنسان هي أولوية في سياستها الخارجية يمثل قمة النفاق فها هو شعب سوريا يعاني في طعامه وصحته وشرابه وبيئته وفي مختلف نواحي الحياة الأخرى نتيجة للحصار الاقتصادي اللاإنساني الذي يهدف إلى تجويع وإفقار هذا الشعب”.










بتاريخ:  2021-04-04

قراءه الخبر
شكرا لك

Leave a comment.

Your email address will not be published. Required fields are marked*