Breaking News

استطلاع غالبية الألمان يتشككون في تحقيق دولتهم لأهداف التطعيم في الوقت المحدد

أعرب ما يقرب من ثلثي الألمان، في استطلاع للرأي، عن تشككهم في وعد المستشارة أنجيلا ميركل بأن الحكومة ستكون قادرة على تقديم عرض تطعيم ضد كورونا لجميع المواطنين بحلول 21 سبتمبر القادم.

 

وأظهر الاستطلاع، الذي أجراه معهد “يوجوف” لقياس مؤشرات الرأي بتكليف من وكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ)، أن 23% فقط من الألمان يعتقدون أن الحكومة ستحقق هذا الهدف، بينما أعرب 62% آخرين عن شكوكهم. ولم تحدد نسبة 15% موقفها من الأمر.

 

يُذكر أن ميركل أكدت على نحو متكرر هدفها بإتاحة جرعة لقاح ضد كورونا لجميع البالغين بحلول 21 سبتمبر، على الرغم من تضاؤل ​​الثقة في هذا الوعد وسط بطء حملة التطعيم في ألمانيا.

 

وأظهر استطلاع مماثل نُشر في أوائل فبراير أن 26% من الألمان يعتقدون أن الهدف سيتحقق، بينما استبعد ذلك 57% آخرين.

 

وحتى بين ناخبي حزب ميركل المسيحي الديمقراطي، يتشكك الكثيرون فيما إذا كان يمكن تحقيق الهدف، حيث بلغت نسبة المتشككين بين أنصار الحزب وشقيقه المسيحي الاجتماعي البافاري 53%.

 

وكانت مستويات الشك أعلى بين مؤيدي الأحزاب الأخرى، حيث قال 61% من ناخبي كل من حزب الخضر وحزب اليسار إن الهدف غير واقعي، وبلغت نسبة التشكك بين أنصار الحزب الاشتراكي الديمقراطي، الشريك في الائتلاف الحاكم 63%، مقابل 73% بين أنصار الحزب الديمقراطي الحر، و82% بين أنصار حزب “البديل من أجل ألمانيا” اليميني الشعبوي.

 

وسرت حملة التطعيم في ألمانيا على نحو أبطأ بكثير من العديد من البلدان الأخرى، لكن من المنتظر هذا الشهر السماح بالحصول على اللقاح من العيادات الطبية، وسيساعد أخصائيون وأطباء خاصون وأطباء الشركات أيضا في تسريع الجهود.

 

ومن ناحية أخرى، أظهر الاستطلاع تراجعا طفيفا في رغبة المواطنين في تلقي اللقاح مقارنة باستطلاع مماثل في يناير الماضي، عندما قال 67% من الألمان إنهم يريدون تلقي التطعيم، بينما بلغت نسبتهم حاليا 57%، إلى جانب 8% تلقوه بالفعل، ليبلغ إجمالي النسبة 65%.

 

وأعرب 18% من الألمان عن عدم رغبتهم في تلقي اللقاح، ولم يقرر 16% آخرين بعد موقفهم من تلقي اللقاح.

 

أُجري الاستطلاع خلال الفترة من 3 حتى 5 فبراير. وشمل الاستطلاع 2077 شخصا فوق 18 عاما.

 

بتاريخ:  2021-04-05

قراءه الخبر
شكرا لك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *