الهيئة الوطنية للمعلومات والتوثيق News الولايات المتحدة قلقة من مؤشرات على “هجوم وشيك” في دارفور بالسودان

الولايات المتحدة قلقة من مؤشرات على “هجوم وشيك” في دارفور بالسودان


حذرت الولايات المتحدة اليوم الاربعاء من هجوم عسكري وشيك للمتمردين على مدينة الفاشر السودانية، وهي مركز انساني يبدو أنه يقع في قلب جبهة مفتوحة حديثا في الحرب الاهلية في البلاد. بعد عام من القتال بين القوات المسلحة السودانية بقيادة الفريق أول عبد الفتاح البرهان وقوات الدعم السريع شبه العسكرية بقيادة الفريق محمد حمدان دقلو، نزح ملايين الأشخاص في الدولة الواقعة شمال شرق إفريقيا. وحتى وقت قريب، لم تتأثر مدينة الفاشر، وهي آخر عاصمة لولاية دارفور التي لا تخضع لسيطرة قوات الدعم السريع، نسبياً بالقتال وكانت تستضيف أعداداً كبيرة من اللاجئين. ولكن منذ منتصف أبريل/نيسان، تم الإبلاغ عن عمليات قصف واشتباكات في المدينة والبلدات المحيطة بها. وقالت وزارة الخارجية الأميركية إن “الولايات المتحدة تدعو جميع القوات المسلحة في السودان إلى الوقف الفوري للهجمات على الفاشر”. وأضاف “نشعر بالقلق إزاء مؤشرات على هجوم وشيك لقوات الدعم السريع والميليشيات التابعة لها”، مضيفا أن “الهجوم على مدينة الفاشر سيعرض المدنيين لخطر شديد”. وبعد عدة أيام من “القصف العشوائي والغارات الجوية” في المدينة وما حولها، أفادت لجنة المحامين المؤيدة للديمقراطية الأسبوع الماضي أن 25 مدنيا على الأقل قتلوا. وحتى يوم الجمعة، أدى القتال في الأجزاء الشرقية والشمالية من المدينة إلى نزوح 36 ألف شخص، وفقاً لمكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية. في العمق: أدى الصراع المستمر منذ عام في السودان إلى واحدة من أسوأ أزمات الجوع في العالم، حيث لا تزال الفصائل المتحاربة عالقة في صراع مميت على السلطة. كيف يتجه السودان نحو المجاعة بعد عام من الحرب ⬇️https://t.co/ZGwQmLUTjc — العربي الجديد (@The_NewArab) 11 أبريل 2024 مع دخول الحرب عامها الثاني حذرت الأمم المتحدة والولايات المتحدة وأن انهيار السلام الهش في الفاشر سيكون كارثيا. وتعد المدينة المركز الإنساني الرئيسي في منطقة دارفور الغربية الشاسعة، حيث يعيش حوالي ربع سكان السودان البالغ عددهم 48 مليون نسمة، ومسرحًا لأعمال عنف مروعة خلال هذا الصراع والصراعات السابقة. وقالت وزارة الخارجية إنها اطلعت على “تقارير موثوقة” تفيد بأن قوات الدعم السريع والميليشيات التابعة لها دمرت عدة قرى غرب المدينة، بينما أدانت “القصف الجوي العشوائي المزعوم” في المنطقة من قبل القوات المسلحة السودانية.

Source link

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Related Post

3 خيارات لتغيير اسم المستخدم إلى الإصدار السابق3 خيارات لتغيير اسم المستخدم إلى الإصدار السابق

شهد قطعًا من السفر خلال السنوات الماضية ولم يعد هائلاً على كافة المستويات، المضاعفات التي عام 2024 لن تكون مختلفة. في الآونة الأخيرة، تزايدت أهمية حجم الطلب على تأشيرات السفر

حملة يقودها الفلسطينيون تدعو إلى إعادة بناء منظمة التحرير الفلسطينيةحملة يقودها الفلسطينيون تدعو إلى إعادة بناء منظمة التحرير الفلسطينية

أصدرت حملة جديدة بقيادة فلسطينية بيانًا وقعه مئات الفلسطينيين يدعو إلى إعادة بناء منظمة التحرير الفلسطينية. [Getty]ويطالب فلسطينيون بارزون في جميع أنحاء العالم بإعادة بناء منظمة التحرير الفلسطينية على أساس