الهيئة الوطنية للمعلومات والتوثيق News ماكرون ولولا يشيدان بعلاقاتهما الدفاعية عند إطلاق الغواصة

ماكرون ولولا يشيدان بعلاقاتهما الدفاعية عند إطلاق الغواصة

إيتاغواي، البرازيل – احتفل الرئيس إيمانويل ماكرون ونظيره لويز إيناسيو لولا دا سيلفا يوم الأربعاء بإطلاق الغواصة البرازيلية الثالثة ذات التصميم الفرنسي، والتي ستساعد في حماية الساحل الشاسع للبلاد، والذي يطلق عليه اسم “الأمازون الأزرق”. وسلط الرجلان الضوء على أهمية الشراكة الدفاعية بين بلديهما خلال فترة الاضطرابات العالمية الكبرى، وذلك في حفل أقيم في القاعدة البحرية البرازيلية الحديثة للغاية في إيتاغواي، بالقرب من ريو دي جانيرو. وهنا قامت البرازيل ببناء كوبر، وهي الغواصة الثالثة من بين أربع غواصات هجومية تقليدية تعمل بالديزل، مع التدريب والمعدات والمساعدة الفنية من فرنسا. وتحت سماء ملبدة بالغيوم، تم تسمية الغواصة باسم السيدة الأولى روزانجيلا دا سيلفا، الملقبة بـ “جانجا”. وقال لولا إن العلاقات الدفاعية بين فرنسا والبرازيل “ستسمح لبلدين مهمين، كل منهما في قارة، بالاستعداد حتى نتمكن من مواجهة هذه المحنة، دون القلق بشأن أي نوع من الحرب، لأننا مدافعون عن السلام”. وعلى الرغم من الخلافات، وخاصة بشأن الحرب في أوكرانيا، ادعى ماكرون أن “القوى السلمية الكبرى في البرازيل وفرنسا” لديها “نفس الرؤية للعالم”. ويقوم ماكرون بجولة سريعة في البرازيل، الحليف الاقتصادي المهم، بدأت يوم الثلاثاء بإطلاق خطة لجمع أكثر من مليار دولار من الاستثمارات الخضراء لحماية منطقة الأمازون البرازيلية وجويانا. تعد هذه الزيارة، وهي الأولى التي يقوم بها رئيس فرنسي إلى العملاق الاقتصادي في أمريكا اللاتينية منذ أكثر من عقد، خطوة أيضًا لاستعادة العلاقات التي تدهورت بشكل كبير في عهد الرئيس السابق جايير بولسونارو. أدى لقاء دافئ بين ماكرون ولولا في منطقة الأمازون، حيث تم تصوير الرجلين وهما يبتسمان ويتشابكان أيديهما في الغابة، إلى ظهور سلسلة من الصور الساخرة على الإنترنت حول علاقتهما الرومانسية. المشاهد المريحة، بعيدة كل البعد عن الأيام التي كان بولسونارو يوجه فيها الإهانات لزوجة ماكرون، استمرت يوم الأربعاء عند إطلاق الغواصة. وتسعى البرازيل، على سواحلها التي يبلغ طولها 8500 كيلومتر، إلى ضمان أمن ما تسميه “الأمازون الزرقاء”، وهي منطقتها الاقتصادية الخالصة الهائلة التي يمر من خلالها أكثر من 95% من تجارتها الخارجية وحيث تستخرج 95% من نفطها. تم تحديد بناء الغواصات في اتفاقية عام 2008 بين لولا والرئيس الفرنسي السابق نيكولا ساركوزي، والتي تضمنت أيضًا شراء 50 مروحية من طراز كاراكال. سيتم إطلاق الغواصة الرابعة، أنجوستورا، في عام 2025. وتخطط فرنسا على الحدود مع الغواصة النووية، وتخطط البرازيل أيضًا لبناء أول غواصة تعمل بالطاقة النووية، ألفارو ألبرتو، وهو المشروع الذي عانى من تأخيرات كبيرة، ويرجع ذلك أساسًا إلى قيود الميزانية. تدعم الشركة الفرنسية المصنعة للدفاع البحري Naval Group تصميم وبناء الغواصة، إلا أن برازيليا تحاول إقناع باريس بزيادة عمليات نقل التكنولوجيا لمساعدتها على دمج المفاعل في الغواصة وبيعها معدات مرتبطة بالدفع النووي. وكانت فرنسا مترددة في نقل هذه التكنولوجيا بسبب تحديات الانتشار النووي. “إذا كانت البرازيل تريد الوصول إلى المعرفة المتعلقة بالتكنولوجيا النووية، فلا ينبغي لها أن تشن حرباً. نريد أن تضمن هذه المعرفة لجميع الدول التي تريد السلام أن البرازيل ستكون إلى جانبها. وقال ماكرون للبرازيل إن “فرنسا ستكون إلى جانبكم” أثناء تطوير الغواصات التي تعمل بالطاقة النووية، دون الإعلان عن مساعدة محددة. “أريد أن نفتح الفصل أمام الغواصات الجديدة… أن ننظر إلى الدفع النووي بشكل مباشر وفي الاتجاه الصحيح”. وفي الوقت نفسه، نحترم تماما جميع التزامات حظر الانتشار النووي». وفي وقت لاحق من يوم الأربعاء، وصل ماكرون إلى العاصمة الاقتصادية ساو باولو، وانتقد بشدة اتفاقية التجارة الحرة المتوقفة بين الاتحاد الأوروبي وكتلة ميركوسور في أمريكا الجنوبية. الصفقة، التي واجهت مؤخرًا مقاومة شرسة من المزارعين الأوروبيين، “كما تم التفاوض عليها اليوم هي صفقة سيئة حقًا، بالنسبة لكم ولنا”. وقال ماكرون في منتدى اقتصادي في المدينة الواقعة بجنوب شرق البلاد. وقال عن الاتفاقية التي بدأت المفاوضات بشأنها قبل 25 عاما “دعونا نبني اتفاقا جديدا.. اتفاقا مسؤول من وجهة نظر التنمية والمناخ والتنوع البيولوجي”. وبعد التوصل إلى اتفاق في 2019، وتم عرقلة الموافقة النهائية على الاتفاقية وسط معارضة من عدة دول، بما في ذلك فرنسا، حتى في الوقت الذي دافعت فيه دول مثل إسبانيا وألمانيا والبرازيل عن اعتمادها.

Source link

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Related Post

‘ابق قويا!’ الآلاف يتظاهرون من أجل رهائن غزة في القدس‘ابق قويا!’ الآلاف يتظاهرون من أجل رهائن غزة في القدس

جنيف: أدانت الأمم المتحدة ومنظمات إغاثة دولية أخرى الأحد الخسائر المدمرة التي خلفتها الحرب المستمرة منذ ستة أشهر في قطاع غزة، محذرة من أن الأراضي الفلسطينية أصبحت “أبعد من الكارثة”.

مدينة مصدر تقود حملة ابتكار بقيمة 1.08 مليار دولار في مجال الطاقة والذكاء الاصطناعي: الرئيس التنفيذيمدينة مصدر تقود حملة ابتكار بقيمة 1.08 مليار دولار في مجال الطاقة والذكاء الاصطناعي: الرئيس التنفيذي

طوكيو/سنغافورة (رويترز) – واصلت أسعار النفط خسائرها يوم الأربعاء، إذ طغت المخاوف بشأن الطلب العالمي بسبب ضعف الزخم الاقتصادي في الصين والارتفاع المحتمل في المخزونات التجارية الأمريكية على مخاوف الإمدادات

جامعة أمريكية تسحب خطاب طلابها بعد اعتراض جماعات يهوديةجامعة أمريكية تسحب خطاب طلابها بعد اعتراض جماعات يهودية

لوس أنجليس: ألغت جامعة أمريكية كبرى خططا لإلقاء خطاب في حفل التخرج لطالب مسلم بسبب ما تقول إنها مخاوف أمنية، بعد أن انتقدت الجماعات المؤيدة لإسرائيل اختيارها. يعد قرار جامعة