الهيئة الوطنية للمعلومات والتوثيق News قال الرئيس جو بايدن إنه “سعيد بمناظرة” دونالد ترامب. يقول ترامب إنه مستعد للذهاب

قال الرئيس جو بايدن إنه “سعيد بمناظرة” دونالد ترامب. يقول ترامب إنه مستعد للذهاب


لقد مرت 30 سنة منذ انتهاء الفصل العنصري. بريتوريا: احتفلت جنوب أفريقيا السبت بمرور 30 ​​عاما على نهاية الفصل العنصري وولادة ديمقراطيتها، بمراسم في العاصمة تضمنت إطلاق 21 طلقة تحية والتلويح بعلم البلاد متعدد الألوان. إن أي شعور بالاحتفال بهذه الذكرى المهمة قد تم دحضه بسبب الاستياء المتزايد من الحكومة الحالية. وترأس الرئيس سيريل رامافوزا الاجتماع في خيمة بيضاء ضخمة على أرض المباني الحكومية في بريتوريا بصفته رئيسا للدولة. كما تحدث كزعيم لحزب المؤتمر الوطني الأفريقي، الذي يُنسب إليه الفضل على نطاق واسع في تحرير الأغلبية السوداء في جنوب أفريقيا من نظام القمع العنصري الذي جعل البلاد منبوذة لما يقرب من نصف قرن. ويتولى حزب المؤتمر الوطني الأفريقي السلطة منذ ذلك الحين. أول انتخابات ديمقراطية ومتعددة الأعراق في 27 أبريل 1994، وهو التصويت الذي أنهى نظام الفصل العنصري رسميًا. لكن عطلة يوم الحرية هذه التي تصادف ذلك اليوم جاءت وسط خلفية مؤثرة: يتوقع المحللون واستطلاعات الرأي تراجع شعبية الحزب الذي كان يقوده نيلسون ذات يوم، ومن المرجح أن يخسر مانديلا أغلبيته البرلمانية للمرة الأولى عندما يفوز جيل جديد من مواطني جنوب إفريقيا سيتم سماع الأصوات في الشهر المقبل فيما يمكن أن تكون أهم انتخابات منذ عام 1994. مواطنون يصطفون للإدلاء بأصواتهم في سويتو، جنوب أفريقيا، في 27 أبريل 1994، في أول انتخابات متعددة الأعراق في البلاد. يحتفل أهل جنوب أفريقيا “بيوم الحرية” في السابع والعشرين من إبريل/نيسان من كل عام، عندما يتذكرون الانتخابات الديمقراطية الحاسمة الأولى التي شهدتها بلادهم في عام 1994، والتي بشرت بالنهاية الرسمية للفصل العنصري وقمع الفصل العنصري. وقال رامافوزا في خطاب ركز على الحنين إلى عام 1994، عندما سُمح للسود بالتصويت لأول مرة، “أيام قليلة في حياة أمتنا يمكن مقارنتها بذلك اليوم الذي ولدت فيه الحرية”. تولى حزب المؤتمر الوطني الأفريقي، الذي كان محظورا، السلطة وأصبح مانديلا أول رئيس أسود للبلاد. لقد تغيرت جنوب أفريقيا إلى الأبد. “لقد كان ذلك بمثابة فصل جديد في تاريخ أمتنا، وهي لحظة تردد صداها في جميع أنحاء أفريقيا وحول العالم.” وقال رامافوسا: “في ذلك اليوم، تمت استعادة الكرامة لجميع شعب جنوب إفريقيا”. واعترف الرئيس، الذي وقف أمام لافتة كتب عليها كلمة “الحرية”، أيضًا بالمشكلات الرئيسية التي لا تزال تواجهها جنوب أفريقيا بعد مرور ثلاثة عقود، وهي الفقر المدقع وعدم المساواة، وهي القضايا التي ستكون محورية مرة أخرى عندما يصوت الملايين من الناس في مايو/أيار. 29. واعترف رامافوسا بحدوث “انتكاسات”. لقد غيرت انتخابات عام 1994 جنوب أفريقيا من دولة يُحرم فيها السود وغيرهم من الأشخاص من غير البيض من معظم الحريات الأساسية، وليس فقط الحق في التصويت. كانت القوانين تسيطر على المكان الذي يعيشون فيه، والمكان الذي يُسمح لهم بالذهاب إليه في يوم معين، وما هي الوظائف التي يمكنهم الحصول عليها. بعد سقوط نظام الفصل العنصري، تم اعتماد دستور يضمن حقوق جميع مواطني جنوب إفريقيا بغض النظر عن العرق أو الدين أو الجنس أو النشاط الجنسي. لكن هذا لم يحسن بشكل كبير حياة الملايين من الناس، حيث تشكل الأغلبية السوداء في جنوب إفريقيا أكثر من 80%. من السكان البالغ عددهم 62 مليون نسمة ما زالوا متأثرين بشكل كبير بالفقر المدقع. ويبلغ معدل البطالة الرسمي 32%، وهو الأعلى في العالم، وأكثر من 60% بين الشباب الذين تتراوح أعمارهم بين 15 و24 عاما. أكثر من 16 مليون جنوب أفريقي… 25% من سكان البلاد يعتمدون على منح الرعاية الاجتماعية الشهرية للبقاء على قيد الحياة. حشد من الناس يغنون ويرفعون إشارات السلام خلال مسيرة سلام وقت الغداء في وسط مدينة جوهانسبرغ، جنوب أفريقيا، في 27 يناير 1994، قبل الانتخابات المتعددة الأعراق في البلاد. يحتفل أهل جنوب أفريقيا “بيوم الحرية” في السابع والعشرين من إبريل/نيسان من كل عام، عندما يتذكرون الانتخابات الديمقراطية الحاسمة الأولى التي شهدتها بلادهم في عام 1994، والتي بشرت بالنهاية الرسمية للفصل العنصري وقمع الفصل العنصري. (AP Photo/File) لا تزال جنوب أفريقيا هي الدولة الأكثر تفاوتا في العالم من حيث توزيع الثروة، وفقا للبنك الدولي، ويعتبر العرق عاملا رئيسيا. ورغم أن الأضرار التي خلفها نظام الفصل العنصري ما زالت صعبة المنال، إلا أن حزب المؤتمر الوطني الأفريقي يتعرض على نحو متزايد للمسؤولية عن المشاكل الحالية التي تواجهها جنوب أفريقيا. في الأسبوع الذي سبق الذكرى السنوية، سئل عدد لا يحصى من مواطني جنوب أفريقيا عما تعنيه لهم ثلاثون سنة من التحرر من الفصل العنصري. كان الرد السائد هو أنه على الرغم من أن عام 1994 كان لحظة تاريخية، فقد طغت عليه الآن البطالة وجرائم العنف والفساد والانهيار الوشيك للخدمات الأساسية مثل الكهرباء والمياه الذي سيضرب جنوب أفريقيا في عام 2024. إن الأفارقة الذين لم يختبروا الفصل العنصري قط والذين يُعرفون باسم “ولدوا أحرارًا” أصبحوا الآن في سن يسمح لهم بالتصويت. خارج الخيمة التي تحدث فيها رامافوزا أمام كبار الشخصيات والسياسيين، ارتدت مجموعة من الشباب السود من جنوب إفريقيا المولودين بعد عام 1994 والذين يدعمون حزبًا سياسيًا جديدًا يسمى رايز مزانسي، قمصانًا كتب عليها “2024 هو عامنا 1994”. وكانت رسالتهم هي أنهم يتطلعون إلى ما هو أبعد من حزب المؤتمر الوطني الأفريقي ويسعون إلى تغيير آخر لمستقبلهم في انتخابات الشهر المقبل. وقال سيث مازيبوكو، وهو مؤيد سابق لحزب رايز مزانسي: “إنهم لا يعرفون ما حدث قبل عام 1994. إنهم لا يعرفون”. وناشط معروف في مناهضة الفصل العنصري في السبعينيات. وقال مازيبوكو عن السنوات الثلاثين الماضية، والتي تركت خلفه الشباب متأثرين بشكل مباشر بثاني أسوأ معدل للبطالة بين الشباب العالم وراء جيبوتي. وأضاف: «هناك فرصة جديدة في انتخابات الشهر المقبل».

Source link

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Related Post

مكتب ميقاتي: للخيال – جريدة الشرق اللبناني الإلكترونيةمكتب ميقاتي: للخيال – جريدة الشرق اللبناني الإلكترونية

صدر عن المكتب الإعلامي لرئيس الحكومة نجيب بيب “وقع” قاطعي إلى وزير الداخلية والبلديات في الحكومة تصريف الأعمام مولوي وجهاز آمن للعمل، والتواصل لرئاسة الحكومة، في ما يتعلق بالعنصر الأمني

ميقاتي بحث مشاريع البنك الدولي مع كاريه الإلكترونية وفرونتسكا نتائج زي آرتها نيويورك – جريدة البناءميقاتي بحث مشاريع البنك الدولي مع كاريه الإلكترونية وفرونتسكا نتائج زي آرتها نيويورك – جريدة البناء

اجتمع رئيس الحكومة نجيب ميقاتي مع المنسِّقة الخاصة بلبنان العام لامم الولايات المتحدة في يوانا فرونتسكا في السرايا أمس. وقد ظهرت فرونتسكا كرئيسة للحكومة على ما يبدو وظهرت نيويورك واجتماعه