الهيئة الوطنية للمعلومات والتوثيق News وتحث مصر جميع الأطراف على ممارسة المزيد من الضغوط لإنهاء الصراع في غزة

وتحث مصر جميع الأطراف على ممارسة المزيد من الضغوط لإنهاء الصراع في غزة


باريس: بالإضافة إلى مقتل أكثر من 34 ألف شخص والتسبب في مستويات كارثية من الجوع والإصابات، تسببت الحرب التي استمرت سبعة أشهر بين إسرائيل وحماس في دمار مادي هائل في غزة. “إن معدل الضرر الذي يتم تسجيله لا يشبه أي شيء درسناه من قبل. وقال كوري شير، طالب الدكتوراه في جامعة مدينة نيويورك، والذي كان يبحث في صور الأقمار الصناعية لغزة: “إنها أسرع بكثير وأكثر شمولاً من أي شيء قمنا برسم خرائط له على الإطلاق”. بينما تشن إسرائيل هجوما على رفح، آخر مركز سكاني في غزة، حيث لم تدخل قواتها البرية بعد، تراقب وكالة فرانس برس المشهد المدمر للقطاع، بعد سبعة أشهر من بدء الحرب الناجمة عن الهجوم غير المسبوق الذي شنته حماس في أكتوبر/تشرين الأول. 7. تعد غزة واحدة من أكثر الأماكن كثافة سكانية على هذا الكوكب، حيث كان يعيش 2.3 مليون شخص قبل الحرب. وكان الناس يعيشون على قطعة أرض تبلغ مساحتها 365 كيلومتراً مربعاً. وطبقاً لتحليل الأقمار الصناعية الذي أجراه شير وجامون فان دن هوك، أستاذ الجغرافيا المشارك في جامعة ولاية أوريغون، فإن 56.9 بالمائة من المباني في غزة تضررت أو دمرت حتى 21 أبريل/نيسان. بإجمالي 160.000. وقال شير لوكالة فرانس برس إن “أسرع معدلات الدمار حدثت في أول شهرين أو ثلاثة أشهر من القصف”. وفي مدينة غزة، حيث كان يعيش حوالي 600.000 شخص قبل الحرب، فإن الوضع مأساوي: فقد تعرض ما يقرب من ثلاثة أرباع (74.3 بالمائة) من مبانيها لأضرار أو دمرت خلال الحرب، وتعرضت المستشفيات في غزة لهجمات متكررة من قبل إسرائيل حماس تستخدمها لأغراض عسكرية، وهو اتهام نفته الجماعة المسلحة في الأسابيع الستة الأولى من الحرب في أعقاب هجوم حماس الذي أسفر عن مقتل أكثر من 1170 شخصًا، بحسب تقرير لوكالة فرانس برس استناداً إلى أرقام إسرائيلية رسمية “60”. وقال شير: “في المائة من المرافق الصحية… تم الإشارة إلى أنها تضررت أو دمرت”. كما تم الإبلاغ عن أن أكبر مستشفى في القطاع، مستشفى الشفاء، في مدينة غزة، كان هدفاً لهجمتين للجيش الإسرائيلي، الأول في نوفمبر والثاني في مارس. وقالت منظمة الصحة العالمية إن العملية الثانية حولت المستشفى إلى “قذيفة فارغة” مليئة بالشظايا البشرية وتم تدميرها بالكامل، وفقًا للأرقام التي جمعتها وكالة فرانس برس من مشروع OpenStreetMap ووزارة الصحة التابعة لحماس والقمر الصناعي التابع للأمم المتحدة مركز (يونوسات). ووفقاً للأمم المتحدة، فإن أقل من واحد من كل ثلاثة مستشفيات (28 بالمائة) يعمل بشكل جزئي. كما أن المدارس التي تديرها الأمم المتحدة إلى حد كبير، والتي لجأ إليها العديد من المدنيين هرباً من القتال، دفعت أيضاً ثمناً باهظاً. حتى 25 أبريل/نيسان، أحصت اليونيسف 408 مدارس متضررة، وهو ما يمثل 72.5 بالمائة على الأقل من عددها البالغ 563 منشأة. ومن بين هذه المباني، تم تدمير 53 مبنى مدرسيًا بالكامل وتضرر 274 مبنى آخر بنيران مباشرة. وتشير تقديرات الأمم المتحدة إلى أن ثلثي المدارس ستحتاج إلى إعادة بناء كاملة أو كبيرة حتى تتمكن من العمل مرة أخرى. أما بالنسبة لدور العبادة، فقد أظهرت بيانات UNOSAT وOpenStreetMap مجتمعة أن 61.5% من المساجد قد تضررت أو دمرت. لقد تجاوز مستوى الدمار في شمال غزة ما حدث في مدينة دريسدن الألمانية التي تعرضت لقصف بالقنابل الحارقة. من قبل قوات الحلفاء في عام 1945 في واحدة من أكثر أعمال الحلفاء إثارة للجدل في الحرب العالمية الثانية. ووفقا لدراسة عسكرية أمريكية أجريت عام 1954، واستشهدت بها صحيفة فايننشال تايمز، فإن حملة القصف في نهاية الحرب العالمية الثانية دمرت 59 بالمائة من مباني دريسدن. وفي أواخر أبريل/نيسان، قال مونجو بيرش، رئيس برنامج الأمم المتحدة لإزالة الألغام في الأراضي الفلسطينية، إن هناك المزيد من الأنقاض التي يجب إزالتها في غزة مقارنة بأوكرانيا، التي غزتها روسيا قبل أكثر من عامين. واعتباراً من أوائل شهر مايو/أيار، ستتكلف عملية إعادة إعمار غزة بعد الحرب ما بين 30 مليار دولار إلى 40 مليار دولار.

Source link

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Related Post

وكالة لبنانية تقدر الأضرار الناجمة عن القصف الإسرائيلي بـ 1.5 مليار دولاروكالة لبنانية تقدر الأضرار الناجمة عن القصف الإسرائيلي بـ 1.5 مليار دولار

بيروت – قال مسؤول لبناني الأربعاء إن القصف الإسرائيلي لجنوب لبنان خلال سبعة أشهر من الأعمال العدائية عبر الحدود مع حزب الله تسبب في خسائر بأكثر من 1.5 مليار دولار.

جائزة الخريجين الجديدة تحتفي بخريجي مؤسسة قطر الذين يقودون التغيير الإيجابي – الدوحة نيوزجائزة الخريجين الجديدة تحتفي بخريجي مؤسسة قطر الذين يقودون التغيير الإيجابي – الدوحة نيوز

أطلقت مؤسسة قطر جائزة الخريجين لتكريم الخريجين الذين يدافعون عن التقدم الاجتماعي، وذلك لأول مرة في منتدى الخريجين السنوي الذي حضرته الشيخة موزا بنت ناصر. أطلقت مؤسسة قطر جائزة جديدة