الهيئة الوطنية للمعلومات والتوثيق News عاملة إغاثة في غزة تكشف عن الظروف الرهيبة التي تعيشها النساء

عاملة إغاثة في غزة تكشف عن الظروف الرهيبة التي تعيشها النساء


وكانت النساء والفتيات في رفح وبقية قطاع غزة في “حالة مستمرة من اليأس والخوف” وسط الحرب الإسرائيلية العشوائية ضد القطاع المحاصر. [Getty]يشعر سكان غزة بوطأة سبعة أشهر من الحرب، حيث تتحمل النساء العبء الأكبر حيث تواجه المستشفيات الاكتظاظ والنقص، كما يقول طبيب غادر للتو مدينة رفح الجنوبية. وقالت هيرهاوند لانا: “خلال 25 عاماً من خبرتي، لم أشهد قط صراعاً حيث يضطر الناس إلى الدوران في دوائر دون مكان يذهبون إليه”. لهانا، طبيبة أمراض النساء، كانت رئيسة بعثة منظمة الرحمة العالمية، وهي منظمة أمريكية غير حكومية، وجمعية بالميد، وهي جمعية فرنسية لـ “الصحة في فلسطين”. وقالت لوكالة فرانس برس عبر الهاتف إن الهجوم العسكري الإسرائيلي المتواصل والعشوائي كان “فظيعاً بالنسبة للنساء”، وخاصة أولئك اللاتي أجبرن على مغادرة المستشفيات في غضون ساعات من الولادة بسبب الاكتظاظ. وقال الطبيب الفرنسي البالغ من العمر 57 عاماً والذي كان يعمل في مستشفى خان يونس الأوروبي وجناح الولادة في رفح: “إنهم في خيام أو ملاجئ يتجمع فيها الناس”. وروت لنا، التي بدا عليها التأثر، أنها شهدت وفاة أم متأثرة بتسمم الدم بعد أربعة أيام من ولادتها. وقال في المقابلة يوم الثلاثاء “نقوم بتوزيع المضادات الحيوية بأي شكل من الأشكال للتعامل مع الوضع” لأن خطر العدوى “هائل”، لأن النساء يفتقرن إلى ما يكفي من الماء للاغتسال ولا يستطعن ​​ارتداء ملابس نظيفة. إن نظام الرعاية الصحية في غزة في حالة يرثى لها، وقد تم استهداف العديد من المستشفيات ومهاجمتها من قبل الضربات الإسرائيلية. وقال تقرير لهيئة الأمم المتحدة للمرأة صدر هذا الأسبوع إن النساء والفتيات في رفح وبقية قطاع غزة يعانين من “حالة مستمرة من اليأس والخوف”. ووجدت أن 93% ممن تمت مقابلتهم شعروا بعدم الأمان، و80% شعروا بالاكتئاب، و66% لم يتمكنوا من النوم، و70% عانوا من القلق الشديد والكوابيس. بالإضافة إلى ذلك، يشير التقرير إلى أن أكثر من نصفهم “يعانون من حالة طبية تتطلب عناية طبية عاجلة”. “لم تعد صالحة للسكن” وقال لانا إن المشاهد في الجزء الشمالي من الشريط الساحلي الضيق “تبدو مباشرة وكأنها من الحرب العالمية الثانية في برلين” أو من غروزني، عاصمة الشيشان، واصفا إياها بأنها “لم تعد صالحة للسكن”. وقال لهنا إن مستشفى كمال عدوان في مدينة بيت لاهيا الشمالية، الذي زاره الأسبوع الماضي، هو “فندق خمس نجوم” مقارنة بالدمار الذي لحق ببقية المدينة. لكن في رفح، على الحدود مع مصر، أصيب الناس بالذعر بعد أن أمرت إسرائيل بإجلاء أكثر من 100 ألف شخص من الأحياء الشرقية المكتظة بالمدينة. وتقول الأمم المتحدة إن 1.4 مليون من السكان والنازحين من غزة مكتظون في المدينة. وقال طبيب طوارئ متطوع في رفح وخان يونس المجاورة إن الوضع “كارثي”. وقال الدكتور جيمس سميث إن مستشفى النجار في رفح كان “منطقة حمراء” وكان المرضى والعاملون يفرون منه “خوفاً”. أدى إغلاق معبر كرم أبو سالم مع إسرائيل يوم الأحد، بعد هجوم صاروخي تبنته حماس أدى إلى مقتل أربعة جنود إسرائيليين، إلى قطع إمدادات الأدوية والعاملين لدعم المستشفيات الميدانية. وقال سميث: “رائحة مياه الصرف الصحي منتشرة في كل مكان”. “لقد أصبح الأمر أسوأ خلال الأيام القليلة الماضية.” وقال سميث إنه يتعامل مع حالات اليرقان، ربما بسبب التهاب الكبد الذي لا يمكن تشخيصه بسبب نقص الاختبارات المتاحة. وأضاف أن الحالات الأخرى شملت أطفالا وبالغين يعانون من “مشاكل تنفسية معقدة وإسهال وقيء”. وأدى الهجوم العسكري الإسرائيلي على غزة إلى مقتل ما لا يقل عن 34844 شخصا، 70 في المائة منهم من النساء والأطفال.

Source link

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Related Post

مئتا يوم… ماذا وانضمت إيران إلى التزامات العرب؟ – جريدة البناءمئتا يوم… ماذا وانضمت إيران إلى التزامات العرب؟ – جريدة البناء

} إردوغان لها و العرب؟ “لحال اكتشف بل من باب المحاججة وتبيائي ق ليس إلا.. عارفونا سكوتهم وخجلو وتورّعوا عن تصدّر الشاشات… ولو أن الأقل ام الماجورة، لم ينفخوا الفقاعات