الهيئة الوطنية للمعلومات والتوثيق News وكالة لبنانية تقدر الأضرار الناجمة عن القصف الإسرائيلي بـ 1.5 مليار دولار

وكالة لبنانية تقدر الأضرار الناجمة عن القصف الإسرائيلي بـ 1.5 مليار دولار

بيروت – قال مسؤول لبناني الأربعاء إن القصف الإسرائيلي لجنوب لبنان خلال سبعة أشهر من الأعمال العدائية عبر الحدود مع حزب الله تسبب في خسائر بأكثر من 1.5 مليار دولار. بدأت حركة حزب الله اللبنانية القوية مهاجمة إسرائيل دعما لحليفتها حماس بعد يوم من الهجوم المفاجئ غير المسبوق الذي شنته الحكومة الفلسطينية في 7 تشرين الأول/أكتوبر على إسرائيل والذي أدى إلى اندلاع الحرب في قطاع غزة. وكثف حزب الله هجماته في الأسابيع الأخيرة، في حين توغل الجيش الإسرائيلي في عمق الأراضي اللبنانية، قائلا إنه استهدف المقاتلين و”البنية التحتية” التي تستخدمها إيران. – المجموعة المدعومة. وقدر مجلس جنوب لبنان، الهيئة الرسمية المسؤولة عن تقييم الدمار، أنه منذ 8 أكتوبر/تشرين الأول، بلغت تكلفة “الأضرار التي لحقت بالمباني والمؤسسات أكثر من مليار دولار”. البنية التحتية من مياه وكهرباء وطرق. كما تعرضت الخدمات الصحية لأضرار تقدر بنحو 500 مليون دولار، بحسب الأرقام التي قدمها رئيس المجلس هاشم حيدر. وقال حيدر إن المعلومات المستخدمة لإجراء التقييم تم جمعها إلى حد كبير من قبل “فرقنا على الأرض”. وأضاف أنه بينما تستمر الأعمال العدائية، فإن التقديرات لا تشمل كل الدمار في المناطق التي يصعب الوصول إليها بشكل خاص، حيث يعتمد المجلس على “المهندسين ورؤساء البلديات والمسؤولين المحليين” للحصول على معلومات. ويقدر المجلس الجنوبي أن نحو 1700 مبنى قد دمرت بالكامل، في حين تضرر نحو 14 ألف مبنى. وأفاد موظفو الطوارئ عن وقوع أضرار جسيمة وقرى خالية من السكان. وتقول المنظمة الدولية للهجرة إن أكثر من 93 ألف شخص نزحوا في لبنان، بينما قامت إسرائيل بإجلاء عشرات الآلاف من الأشخاص من المناطق الشمالية من البلاد. ويتردد العديد من الصحفيين في السفر إلى المناطق الحدودية في لبنان بسبب القصف العنيف، في حين أن الأضرار التي لحقت ببعض الطرق تجعل السفر صعباً لتغطية الأحداث. كما أثر القصف على الأراضي الزراعية وسبل العيش، حيث اتهمت السلطات اللبنانية إسرائيل باستخدام الأسلحة الحارقة والقنابل الفسفورية التي أشعلت الحرائق. وتنتظر السلطات وقف إطلاق النار لتقييم الأضرار بشكل أفضل، لكن إجراءات التعويض المحتملة لا تزال غامضة في بلد يعاني من أزمة اقتصادية طاحنة منذ أربع سنوات. وبعد أن خاضت إسرائيل وحزب الله حربا مدمرة في عام 2006، ساعدت دول الخليج وإيران في جهود إعادة الإعمار، وفي الأشهر الأخيرة أعرب المسؤولون اللبنانيون عن أملهم في الحصول على الدعم الأجنبي هذه المرة أيضا. وأدى العنف عبر الحدود إلى مقتل 390 شخصا على الأقل في لبنان، بحسب تعداد لوكالة فرانس برس. وتقول إسرائيل إن 13 جنديا وتسعة مدنيين قتلوا على جانبها من الحدود.

Source link

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Related Post

طارق البخاري يقاضي مروجي الاشاعات ويكشف تفاصيل خلافة مع المطارق البخاري يقاضي مروجي الاشاعات ويكشف تفاصيل خلافة مع الم

جاء في الأخير مقطع فيديو يجمع الفنان محمد الجمي الممثل طارقي الأب والذي لخلاف سابق بي نهما، والذي يطمح بعض الأصدقاء إلى حله فهو الصلح يختلف الذي دام ينجح ويحقق

متعثرة وأهالي الأسرى يعتصمون في الكنيست … والمجازر المستمر – جريدة الشرق اللبناني الإلكترونيةّةمتعثرة وأهالي الأسرى يعتصمون في الكنيست … والمجازر المستمر – جريدة الشرق اللبناني الإلكترونيةّة

“نشرت صحيفة “نيويورك تايمز” مقالاً لمؤسس المطبخ المركزي العالمي ه أندريس علّق عليه على استهداف الطيرا نخبة من ان مطبخه أثناء طلبهم من توزيع المساعدات الإنسانية. ووبرره أنه “لم يكن