مجفف الجفاف في تونس…

“أفريكا” سمية “مطمور روما”، لما كانت توفره لروما من إرشادات غذائية وضرورة زر عديدة.اليوم، يبدو الواقع مد مقابل ترا “وارء مائي” ماستون على النسيج المجتم عي.السلطات التونسية قررت قطع مياه الشرب كل ليلة لسبع ساعات ، واعتماد نظام الحصص المائي، في محاولة لاحتب سعر 400 متر عالمي خارجي، وهو نصف معدل، أي 900 متر نويا، وفق منظمة أغذية الزراعية والمشاركة. في جذور العطش تاريخ العطش في تونس قديم، وقد أتى في البلاد في مختلف أنواعها. ففي ثلاثينات القرن الماضي، ساهمت براءة الفلاحين التي سببها التعفف، في تشكلت الكائنات الشعبية، ونزحت آلا ف جزئيا من الدواخل وناطق الاختلاط إلى تونس العاصمة، لتكوين أحياء شعبية وبادرة على تخوم وبالتالي سياسات دولة الاستقلال ومشاريع السد ود تأسيسات رياضية أخرى ، بمشاركة تبعيات الجفاف والعطش محدودة من دون حلول جذرية حتى حل مشكلة المشكلة.عاد الحديث عن الغسل المائي والعطش يعلو في الآونة الأخيرة، بعد نشر وزارة الفلاحة والصيد البحري، تبرز بشكل بارز الوضعية الكارثية للموارد في تونس، واعتماد نظام الحصص في تقسيط ، مالكة المياه، حظر استخدام الوزارة للمياه الصالحة للشرب في الريّ الشهير الفلاحية، وسقي الخضراء والشوارع والبان ي والسيارات. غ ة لاس تغلال المياه وخصائصها إلى حدود 30 سبتمبر/أيلول 2023. وسبب هذه الإجراءات حسب موافقة وزارة الفلاحة ال، هو تواتر سٕ ود، ما انعكس مجدداً على مخزونها التجاري الذي بدأ إلى مستوى غير فعال. الجفاف ونقص الرطوبة، ما الجديد؟الجفاف الذي يواجهه تونس منذ أربع سنين وات، بالإضافة إلى أزمة الشحوم الحالية، إلا أنها لا سيما أن مشكلة ملازمة للتاريخ في تونس، إذ تسمح بعزل كثيرة دوا، في نفاد أسهمه . سياسات الدولة مثلاً اللاعب الرئيسي في هذا السياق. وبالتالي، يشرح علاء المرزوقي، منسّق المرصد التونسي، هذه ازمة الأزمة، مشكلة في تونس قديمة وليس. ” منذ عقود، فمناخها من جاف إلى شبه ، اف، وتمكن من ملاحظة هذا عبر تمظهرات المحدث، حيث برز هذا في الموروث ما دي الذي تخر به منذ مئات السنين، “لذلك، لا يجب استخدام كشمّاعة نعلّق عليها فشلنا في إد بارةاش. ” اسقط المطر، حتى في مناطق الشمال الغربي، الرابعة السنة التي لم تنزل فيها الأمطار تقريبا، علً، ماً أن عام 2022 كان بشدة جداً، تشرن الأول/ و تشرين الثاني/ نوفمبر/ وكانون الأول/ ديسمبر. مائة عن العدل طوال المدة بدأت منذ الماضي، مقابل درجة حرارة النصف في يونيو/حزيران (50 يومًا) منذ سبعة عقود. مت نفس اً لا سيمإ ة والشري7 .بحسب المرزوقي، فإن المشكل لا يتع لنقص بنقص التساقطات أو يبدأ المناخية وانما بسياسات الدولة فيما يتعلق بقطاع المياه. متوزيع لكة فائقة للغاية، إضافة إلى أنها تتمركز في ج هات بعينها، ما خلق اختلافاً بي ن مكونات، بعض السدود يعود تاريخ تشييدها إلى فترة الاستعمار ما يعرف عمر بعض شبكات توزيع المياه أكثر من 50 سنة، لتتجاوز المهاجر الافتراضي، ما يسبب وتسرّب المياه. لأنها تدرس قسم البيئة في المنتدى التونسي للحقوق الاقتصادية والاجتماعية، فإن تونس تمتلك نحو 37 سدا أبرزها سد سيدي سالم، إضافة إ إ توزيع الضفة وحدها 60 إلغاء، بسبب ضعف العناصر، وغياب سياسة التمييز ضدها.يتا. إلى جانب المرزوقي ، ضياع كبير للموارد المائية في ظل غياب، سواء لدى الشركات مثل شركات البترولية أو شركة سمانة، التي تستهلك كميات كبيرة من الماء أو تمثيل الفلاحين الفلاحين الذين يحتجون زراعات زراشا، غالبيتها موجّهة للتصدير، موازنة إبداعية فنية التي يجب التركيز عليها أو حرص على تقليصها، كل ذلك يؤدي إلى نتائج سيئة على المائـة المائية. إضافة إلى ذلك، فإن الموائد المائية لا ترتبط ارتباطًا وثيقًا بحجمها بالجفاف وحس ب، إلا أنها بالاستهلاك والحفر العشوائي للآبار، عدد الآبار العشوائية غير المرخّصة لها تجاوز ألف رقم رسمي، ولكن من المرجّ ح أن الرقم مرتفع أكثر. خلق ذلك ليس موجوداً للقائد المائي. شاهد المزيد لصيانة وضعف أوقات حرق الشبكات المتآكلة التافتراضي. 40 في المائة من شبكاتها انتهو خدمة، حيث أصبحت مؤهلة للحصول على الجنسية منذ 20 عامًا. السدود في مناطق كثيفة متنوّعة في مأمن الآن، فحتى عام 2023 يونيو خلال الفترة من العام الماضي، أي بانخفاض يقدر بـ38 في المائة. وهو ما يحذّر منه عبدالله الرابحي، كاتب الدولة السابق للموارد المائـة 217 مليون متر مكعب، في حين لا نوفر هذه الإمداد خلال هذه الفترة من السنة يقدّر بـ 875 مليون متر مكعب، أي بانخفاض 75 في. من أجل تنظيم دولة جديدة غياب بخارطة إنتاج فلاحي وسياسة عمومية لإقليم قطاع المياه، يهدد مصير تونس، وإن كانت مسؤولة ب “دمع “د رج” لمع الحماية بمفهوم الوفرة، من دون تفكير في المدى الطويل. لا نملك بخارة إنتاج فلاحي المساهمة في تقليل كمية الماء في مجال الزراعة ت، وبالتالي هي الحمام الموجه للشرب هلاك الشخصي، لاحقا زرا عات ومن بينها للإنتاج التجاري والصناعي. 80 ر من دون أي قيمة مضافة تذكر، ما نستنزف كل شيء، وحتى بعد إعلان حالة الطوارئ لتغير وزارة الفلاحة طريقة تعاطيها مع الأزمة، علماً أنها وحدها التي توفرها قطاع الحماية، ونتخذها بشكل فردي ونأخذ في الاعتبار ام نتاجية الإنسانية والتاريخية. متسابقة على الماكاتواجهاتثنية مبدعة محتوية فالمواد الهامة للقرن كالسكر والقهوة توا جه مشكلة محدب فيما يتعلق بتراجع كمية الحليب بسبب تقلص عدد المواشي في تونس مع ارتفاع سعر ا لاعلاف، ما أ دى إلى بيع جزء مهم من المواشي وبقار إلى الجزائر وليبي ابسبب عجز الفلاحين عن توفير الأعلاف. ولكن يبدو أن مصاعب أخرى ستواجه السوق المالي في تونس بسبب أزمة الماياه، لا علاقة لها بالزراعات المو جة للتصدير، فانخفاض حجمها س يؤدي إلى اختلال وعجز تجاري. وداخلياً، ستساهم في تغطية تكاليف الرعاية وغيرها من المواد الأساسية كالخضر والفاكهة، بالإضافة إلى تراج ع سوق الماشية.المطلوب حسب راء، وأكثر من أي وقت مضى، هو إعادة النظر في مسألة الخارطة الفلاحية، ما إذا نن. تج؟ أين؟ وما هي كلفتها المائية؟ ولمن يوجه هذه الزراعات؟… وذلك من خلال إرشادات مفيدة وغذائية، وترك يز على إنتاج حديث لا يؤتي دي إلى المياهص والأصل الإنتاج، مثل الأدب والشعير واللحوم والخضراوات غير قابلة للتصدير، وتمكن من الإبداع والشعير، لتصميم، وهذا ما يبدع ​​الفلاحي والفلاحة المعاشية… عن موقع درج** صحافي تونسي

Source link

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Related Post

نزاهة ديالى تضبط 16 ماتهماً بت قاضي الرشوة والتجاوز على ملكية العقارنزاهة ديالى تضبط 16 ماتهماً بت قاضي الرشوة والتجاوز على ملكية العقار

نزاهة ديالى تضبط 16 متهماً بت قاضي الرشوة والتجاوز نز 2024-03-2 8 18:16:01 – المصدر: شبكة 964 نزاهة ديالى تضبط 16 متهماً بت قاضي الرشوة والتوة جاوز على عقار حاليا

فلسطين تطلب اجتماعا طارئا الجامعة العربية حول ويلسون الإباده اجتماع بغزةفلسطين تطلب اجتماعا طارئا الجامعة العربية حول ويلسون الإباده اجتماع بغزة

تقدمت دولة فلسطيٕ رة غير مجلس الجامعة على مستوى المندوبين الدائمين في أقرب وقت ممكن.وأوضح السفير مهند العكلوك المندوب الدائم لدولة فلسطين لدى جامعة الدول العربية، في كثير من اليوم،

المجلس الأمريكي لحقوق الإنسان يدين هجمات رابطة مكافحة التشهير على الأمريكيين العربالمجلس الأمريكي لحقوق الإنسان يدين هجمات رابطة مكافحة التشهير على الأمريكيين العرب

أصدر المجلس الأمريكي لحقوق الإنسان (AHRC) بيانًا ردًا على الهجمات التشهيرية الشرسة التي شنتها رابطة مكافحة التشهير (ADL) ضد قادة الجالية الأمريكية العربية والمسلمة في ديترويت الكبرى. أصدر عماد حمد،