الهيئة الوطنية للمعلومات والتوثيق News تقول القوات شبه العسكرية السودانية إنها ستفتح “ممرات آمنة” للخروج من بلدة رئيسية في دارفور

تقول القوات شبه العسكرية السودانية إنها ستفتح “ممرات آمنة” للخروج من بلدة رئيسية في دارفور

بورتسودان، السودان – أعلنت قوات الدعم السريع شبه العسكرية السودانية استعدادها لفتح “ممرات آمنة” للخروج من مدينة الفاشر السابقة في دارفور، والتي تأثرت بالقتال منذ أسابيع. وأكد الجيش منذ أكثر من عام، في منشور له مساء الجمعة، “استعداد قواته لمساعدة المواطنين من خلال فتح ممرات آمنة للخروج طوعا إلى مناطق أخرى من اختيارهم وتوفير الحماية لهم”. تعرضت ولاية شمال دارفور، التي كانت ذات يوم مركزًا رئيسيًا للمساعدات الإنسانية حيث تجمع الكثيرون للاحتماء، للقتال بينما تحاول قوات الدعم السريع السيطرة عليها. وطلبت القوات شبه العسكرية من سكان الفاشر “الابتعاد عن مناطق النزاع والمناطق التي يحتمل أن تستهدفها القوات الجوية وعدم الاستجابة للدعوات المغرضة لحشد السكان وجرهم إلى نيران الحرب”. ويشهد السودان منذ أكثر من عام صراعا بين الجيش النظامي بقيادة الحاكم الفعلي عبد الفتاح البرهان وقوات الدعم السريع بقيادة نائبه السابق محمد حمدان دقلو. وأدى الصراع إلى مقتل نحو 15 ألف شخص في الجنينة وحدها، عاصمة ولاية غرب دارفور، وفقا لخبراء الأمم المتحدة. وقالت منظمة أطباء بلا حدود الخيرية يوم الأربعاء إن مستشفاها في شمال دارفور استقبل أكثر من 450 شخصا قتلوا في القتال منذ 10 مايو/أيار، لكنها أشارت إلى أن عدد القتلى الحقيقي ربما يكون أعلى من ذلك بكثير. وقال منسق الشؤون الإنسانية التابع للأمم المتحدة يوم الأربعاء أيضا إن السكان السودانيين “محاصرون في جحيم من العنف الوحشي”. ويواجهون بشكل متزايد خطر المجاعة بسبب موسم الأمطار وعرقلة المساعدات. قُتل عشرات الآلاف من الأشخاص وشرد الملايين منذ اندلاع الحرب في أبريل 2023. وحذرت الأمم المتحدة يوم الجمعة من أنها لا تملك سوى 12 بالمائة من مبلغ 2.7 دولار. وسعى للحصول على مليارات الدولارات لتمويل السودان، محذرا من أن “المجاعة تقترب”.

Source link

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Related Post

جيدي:جيدي:

وقال نيودلهي حديث في المحطات بالمختزل الذي تبثه قناة السومرية الفضض ” المحتجين 2019 ” ” “” “ظات وحققت وحققت 300 ” تمد د جاء نتيجة التصويت الذي جاء من