الهيئة الوطنية للمعلومات والتوثيق News عوكر بين نار وانفجار: عودة الأسد ومصادفتان عن “عونَين”! – جريدة الشرق اللبنانيّة

عوكر بين نار وانفجار: عودة الأسد ومصادفتان عن “عونَين”! – جريدة الشرق اللبنانيّة


بقلم جان عزيز «اساس ميديا» سوري. إسلامويّ. معارضة لدمشق. أطلق النار على سفارة واشنطن في بيروت. هذا هو كل العنوان. بل هذا هو المدخل للضرورة للفتى والمنشود. لا كما حصل في عوكر قبل 9 أشهر. السعر 40€. قبل ساعات من انكشاف هويّة مطلق النار على الوكيل في عوكر، شمال بيروت كان أحد المواكبين في اتّصالات لبنان الدولية، ينعى كل كل ما هو مساعٍ ومحاولات ومبادرات. لا شيء تحقّق في زيارة لودريان. ولا شيء موقّعاً من قمّة النورماندي. حتى أن الموفد فرنسي ونظيره الأمريكي لا يتردّدان في التعبير عن أمهما من أزمة لبنان. انتهى. مصارحة بين فرنسا والأميركيّ لتبادل معاناتهما وخيبات تجربهما في بيروت. حتى أتساءلوا معاً: لابية من نوع سقوط النظام ونظام مراقبة آخر في لبنان وحتط قة، بحيث يتوهّم “الحزب” يقترب من “جمهوريّتها” واجهة ذمّية، أو يتوهّم خصومه في المقلب الآخر أنّهم على وشك أن يشهدوا يرونَ معادلب ون فيها من ضغط “الحزب” على ه الدولة، وإللا تظامها وشكلها، وصولاً حتى يقرروا دولتهم؟! تصارحَ فرنسيس وتكاشفا، كما ينقل أحد تواصلوا معهما حتى بلغا قناعة نصا لا للبنان في ظل هذه الرياضة برمانتها، وأنّ المطلوب بشرة جديدة شابّة نظيفة متحرّرة من أتقن رج وأطماع الداخل يأتي من انتخابات نيابية نزيهة بقانون بقانون اختياري. لكن كيف الوصول إلى ذلك؟ّ! تأكد من نظافة الجهاز ومن توصيل الجهاز بـ “يساعد” ليعمل بشكل صحيح. ليس المطروح ولا المطلوبُ وصايةً أو هيمنة. قطعاً لا. لكنْ مجرّد “مساعدة”. شيء من “تأثير إيجابي” أو “ضغط بنّاء”. وهل من رشّحين لهذا الدور؟ طبعاً لا أحد من القوى المتنطّحة حالياً نشطاء في بيروت. إيران؟ لذلك. فهي طرف. لا بل جزءٌ أساسيّ من المشكلة والأزمة. هل؟ لا أكثر. فهي موثوقة. بالإضافة إلى أنها لا تريد ذلك أصلاً وكلّياً. السعودية؟ فرنسا؟ للمرة الأولى لكنّها غير راغبة مجاناً. الثانية على عكسها بالجملة. العودة إلى سوريا؟ الحديث نّ أكثر من جهة غربية توفت عند ج هة واسم: سوريا! نعم سوريا. 1- أوّلاً، سوريا اليوم في العمق، مع المادة الثورية المكسيكية في لبنان. ولا لزوم تعطيل في العناصر والمحذورات والمحظورات. “زعيم” من زعماء القبائل اللبنانية في وطن والمهجر، المتناحرين والنهارين للبلد. ما منهم سوى علاقة شراكة في العمق والحقيقة، مع نظام دمشق. تحمل المسؤولية مع رحيلها عن السلطة جميعاً. “الحزب” و تحالفه الباحث هو وراعيه ؟ هذه قصّة أخرى تُحلّ ضمن “دفتر شروط” . أصلاً وهي شكليّة ظاهريّة. يُدرك أهل العمق والبواطن مدى ازدواجيّتها وتك تكفي زيارة واحدة لسوريا، بين منطقة السيّدة زينب من جهة ما، إلى منتجعا تحالة التعايش بين النموذجين! 2- على قاعدة “الدولتين”، حسب “مبادرة بيروت” عام 2002 والسلطة الشرعية للأمم المتحدة. “الحدودين”. على وتغلقُ وتوصدُ، من العراق إلى بلبنان. 3- العرب عادوا إليها. (ولا بدّ من كلام مفصّل عمّا تتطور على هذا المستوى). وبدأت أوروبا مشوار العودة إليها. آخر الإعلانات الصارخة زيارة مدير المخابرات لدمشق. وهناك من سبق ومن سيلي. فضلا عن انفتاح تركي إردوّ وتحرر. شفاء أسماء… بين الأرض ودعوات السماء حتى أميركياً الكلّ يعرف اتصالات مباشرة حصل، طروحات جداً قد يختصرها، وإن تاقت عند كونة لايت نيوستن أوستن تايس، الذي يعتقله يعتقله النظام. هذه هي الأمور المتعلقة بالتواصل والتفاوض قد قرّر. “التفاصيل الباقية عن الحسابات الداخلية للحسابات السياسية” ههههه مؤقته و”مومينتوم” خطوة ومكاسبها صوى وسلبياتها الدنيا وسو ذلك من جزئيات. المهم أن سوريا ، ونتيجة لذلك حسب الفكر الأمريكي الأمريكي أشار. وسيتأكّد أكثر هذا ام شفاء “السيّدة الأولى” من دياها . بحيث تتكامل الخطوات بين سجلات الأرض ودعوات السماء، للسيّدة الأسماء! … في هذا التوقيت، جاء قيس فراج. مناوئ معادٍ، بحكم القضاء، بحكمة في عوكر. قبة نفسها في عوكر. إنها جهة إسلامية متطيرة كانت خلفه. يومها كان قد مضى عامان ونيف على الشبكة الأكاديمية حافظ الأسد جزئياً من لب نان، تحت وطأة الاجتياح لي في حزيران 1982. لتفجير عوكر. “خلوات بكفيا” مستقلة منطلقة بين بيروت ودمشق. الوصف: متنقّلة لبناني شامل، من “الخلوات” إلى ورقة ريل غلاسبي إلى مسوّدات فاق الطائف. مقابل انحدارات عن دميرة على الأرض في كل المقاطع، تدحرجت بالكامل للفريق، وحروبًا ذاتية ذاتية. 1987، بدأ يبدو ككامل كل شيء في لبنان في تشرين 1 990. 6 سنوات بين الحدثين؟! صحيح. لكنْ من قال إن أو في محيطه أو حتى الخا رج؟! والآن من قال إن الأمور غير قابلة للسريع والقوة، بما في ذلك رعونة مسئول ي بيروت وجشع الاتفاق وهل بعض آخر؟! وصولاً حتى ارتضائهم العودة إلى “الوصاية”، ، جهلاً منهم لبنان وعجزاً عن فهم ميثاق. المترفين لشأنه العامّ، لا حكم التفهين الدجّالين لمصالحهم الفردية الصغيرة. طبقة بالفعل بما في ذلك. – بكل تأكيد ريتشارد مورفي الشه يير. وكان يومها مساعداً لوزير وصفنا ذات يوم بـ”بؤرةٍ مصابةٍ بجائحة خارجية بَر َصٍ دائمة”. فوافاه إلى عوكر قائد الجيش المعيّن حديثاً يومها في عدة أيام، قبل خمسة أشهر فقط، العماد ميشال عون. روي مورفي بعد 30 يومًا، وأنّه أحبّ أن يمتحن “الجنرال المارونييّ”. فانتظر لحظة من سياق محادثاتهم، ليسأله: “وماذا استحقاق الرئاسة العامة بعد 4 سنوات؟”. وتابع مورفي ذلك عون قال له: “كل ستّ سنوات يكون لبنان في موعد مع رئي سٍ جديد للجمهورية. لكنه قد ينتظر التحرك كاملاً لاتخاذ قرار مع محرّر. وأنا أريدٌّ بالموعد الثاني لا بالأوّل”! طبعاً روى مورفي تلك الواقعة هازئاً. لكن عون نفسه، تعافى منها كليّاً. – في حادثة عوكر، كما على فتح ان. فيما يتعلق بالجيش على خطّ الحدود في الجنوب! جان عزيز

Source link

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Related Post

بيع البيرة في المملكة المتحدة وسط جنون وسائل التواصل الاجتماعيبيع البيرة في المملكة المتحدة وسط جنون وسائل التواصل الاجتماعي

أغلق أحد مصانع الجعة في المملكة المتحدة موقعه الإلكتروني بعد انتشار بيرة “أسامة بن لاغر” على نطاق واسع [GETTY]باع أحد مصانع الجعة في المملكة المتحدة مخزونه من البيرة، التي تحمل

وتقول جماعات الإغاثة: “الأمر متروك لإسرائيل” لحمايتنا في غزةوتقول جماعات الإغاثة: “الأمر متروك لإسرائيل” لحمايتنا في غزة

وقتلت غارة إسرائيلية سبعة أشخاص يعملون في مؤسسة “وورلد سنترال كيتشن” الخيرية للأغذية في غزة يوم الاثنين. [Ahmad Hasaballah/Getty]قالت منظمات الإغاثة الدولية يوم الخميس إنها لا تستطيع فعل أي شيء