الهيئة الوطنية للمعلومات والتوثيق News العاهل الأردني يتحدث عن غزة مع زعماء مصر والعراق وفلسطين

العاهل الأردني يتحدث عن غزة مع زعماء مصر والعراق وفلسطين


حذر قائد قوات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة في لبنان من خطر تصعيد الصراع بين إسرائيل وحزب الله على الحدود الجنوبية. وقال إن قوة الأمم المتحدة المؤقتة في لبنان “تدعو إلى العودة إلى وقف الأعمال العدائية والتحرك نحو وقف دائم لإطلاق النار وحل طويل الأمد للصراع”. وأضاف أنه لا يمكن أن يكون هناك حل عسكري. والحل السياسي والدبلوماسي هو السبيل الوحيد للمضي قدما. وقال لازارو إن “ما يقرب من 50 دولة ترسل قوات حفظ سلام إلى جنوب لبنان انطلاقا من الشعور بالالتزام والصداقة والاعتقاد بأن السلام طويل الأمد ممكن في المنطقة”. “على مدى 46 عاماً، قمنا بتطوير علاقات قوية مع المجتمعات التي عشنا وعملنا فيها. “منذ تشرين الأول/أكتوبر، واصلت اليونيفيل دعوة الأطراف إلى احترام التزاماتهم بموجب القرار 1701 وحافظت على أنشطتها العملياتية التي تهدف إلى الحد من التوترات ومنع التصعيد”. اعتمد مجلس الأمن الدولي القرار 1701 في عام 2006 بهدف حل الحرب بين إسرائيل وحزب الله. “كما قدمت البعثة الرعاية الطبية ورعاية الأسنان والطب البيطري في قرى جنوب لبنان؛ توفير أنظمة الطاقة الشمسية للقرى والدفاع المدني والمدارس؛ التبرع بالمعدات اللازمة للمدارس والمستشفيات وأوائل المستجيبين؛ وتابع لازارو: “لقد قمنا بتسليم حليب الأطفال والدقيق للأشخاص المحتاجين، من بين العديد من المشاريع الأخرى”. “لقد عملنا أيضًا مع الأطراف لضمان سلامة العمال الذين يقومون بإصلاح البنية التحتية المدنية الحيوية التي تضررت أثناء تبادل إطلاق النار أو لتسهيل إيصال المساعدات الإنسانية. سنستمر في التواجد هنا من أجل الشعب والدفاع عن السلام، طالما كان ذلك ضروريا. “بغض النظر عن دينك أو خلفيتك، نحث جميع الأطراف على اعتناق روح الوحدة والرحمة التي يمثلها العيد والسعي إلى طريق السلام”. وجاءت دعوة لازاروس في الوقت الذي نفذت فيه القوات الإسرائيلية غارات جوية ومدفعية، الأربعاء، في محيط عدة بلدات حدودية، من بينها كفركلا ودرعا ويارين وعلما الشعب. وتعرضت الأحياء السكنية في مدن العديسة وكفركلا وبليدا لقصف متقطع بالأسلحة الرشاشة. وفي إسرائيل، تم استهداف مستوطنة كريات شمونة بالصواريخ. وقالت وسائل إعلام إسرائيلية إن صفارات الإنذار دوت في محيط المستوطنة، وتم تفعيل نظام القبة الحديدية للدفاع الجوي، وانفجر صاروخ اعتراضي فوق بلدة بليدا الحدودية اللبنانية. وفي اليوم الأول من عطلة عيد الفطر، اقتصرت حركة السكان المدنيين في المدن القريبة من الخطوط الأمامية إلى حد كبير على زيارة المقابر. أفاد حزب الله عن مقتل 274 من أعضائه خلال الأشهر الستة التي تلت هجمات 7 أكتوبر/تشرين الأول التي شنتها حماس ضد إسرائيل، خاصة في البلدات الحدودية ومنطقة بعلبك الهرمل. في هذه الأثناء، عثر على محمد سرور، 57 عاماً، وهو صرافي مفقود منذ أيام، مقتولاً بالرصاص داخل منزل في بيت مري بجبل لبنان. وبحسب ما ورد كان يخضع لعقوبات من وزارة الخزانة الأمريكية بتهمة “تسهيل تحويل الأموال من إيران إلى الجناح العسكري لحركة حماس”. وذكرت الوكالة الوطنية للإعلام اللبنانية أنه تم اكتشاف جثته يوم الثلاثاء مع مبلغ مالي لم يكشف عنه تجاهله قتلته. وقالت وسائل إعلام أخرى إنه “تم العثور على البندقية المستخدمة لقتل الضحية مبللة بمادة مبيضة لإزالة بصمات الأصابع وعلامات القفازات”، وأظهرت كاميرات المراقبة “أنه دخل المنزل ولم يغادره مطلقا”. تم استبعاد مستأجر المنزل من الشبكة بمجرد ارتكاب الجريمة. في أغسطس 2019، فرضت وزارة الخزانة الأمريكية عقوبات على عدة أفراد، بما في ذلك سرور، بتهمة تحويل “عشرات الملايين من الدولارات” من ذراع العمليات الخارجية للحرس الثوري الإيراني عبر حزب الله في لبنان “إلى حماس لتنفيذ هجمات إرهابية تنطلق من قطاع غزة”. وقال مسؤولون في واشنطن إن سرور “عمل كوسيط” بين فيلق القدس التابع للحرس الثوري وحماس، “وعمل مع عناصر حزب الله لضمان توفير الأموال” لكتائب عز الدين القسام، الجناح المسلح لحماس. وقالت وزارة الخزانة إن سرور تم تحديده كمسؤول عن جميع التحويلات المالية، مضيفة أن لديه “تاريخًا طويلًا من العمل في بنك حزب الله، بيت المال، الخاضع للعقوبات”. وأدرجت واشنطن البنك على القائمة السوداء في عام 2006. ووصفها كونترول بأنها “مؤسسة يملكها أو يسيطر عليها أو يديرها حزب الله أو لصالحه أو بالنيابة عنه”.

Source link

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Related Post

الشرطة تحاصر مبنى كولومبيا وسط احتجاجات غزةالشرطة تحاصر مبنى كولومبيا وسط احتجاجات غزة

دخلت الشرطة مبنى كولومبيا، الذي حاصره الطلاب، بينما دمرت الاحتجاجات التضامنية مع غزة جامعة نيويورك المرموقة. [Getty]سار العشرات من ضباط الشرطة الذين يرتدون الخوذات إلى حرم جامعة كولومبيا في قلب