الهيئة الوطنية للمعلومات والتوثيق News أظهر استطلاع للرأي أجري مؤخرا أن أكثر من 70% من الفلسطينيين يوافقون على غزو حماس يوم 7 أكتوبر

أظهر استطلاع للرأي أجري مؤخرا أن أكثر من 70% من الفلسطينيين يوافقون على غزو حماس يوم 7 أكتوبر

أظهر استطلاع حديث للرأي نشره المركز الفلسطيني للأبحاث السياسية والمسحية (PSR) أن أغلبية كبيرة من الفلسطينيين في الضفة الغربية وقطاع غزة يوافقون على غزو حماس والمذبحة التي ارتكبتها في 7 أكتوبر من العام الماضي. ارتفعت نسبة التأييد لقرار حماس بشن هجومها في قطاع غزة (57-71%)، وانخفضت قليلاً في الضفة الغربية (82-71%) منذ آخر استطلاع للرأي أجري في كانون الأول (ديسمبر). وإلى جانب الكراهية العميقة الجذور لإسرائيل واليهود بين العديد من الفلسطينيين، فإن أحد التفسيرات المحتملة لهذا الدعم المرتفع بشكل استثنائي يكمن في الاهتمام الدولي المتجدد بالقضية الفلسطينية منذ أكتوبر الماضي. وعلى الرغم من تراجع شعبية حماس في الضفة الغربية وقطاع غزة، قال حوالي ثلاثة أرباع المشاركين في الاستطلاع إنهم يعتقدون أن التركيز على الحرب قد يؤدي إلى الاعتراف بالدولة الفلسطينية. وكانت البيانات المتعلقة بالدعم الشعبي لحماس كمجموعة سياسية متناقضة إلى حد ما. وعندما سُئل المشاركون عن الحزب السياسي الذي يؤيدونه، قال 34% فقط حماس، مقارنة بـ 43% في الاستطلاع الأخير. لكن قبل الحرب مباشرة، كانت هذه النسبة 22% فقط. ومع ذلك، قال 70% من المستطلعين إنهم راضون عن الدور الذي لعبته حماس خلال الحرب، كما وافق 61% على الدور الذي لعبه زعيمها في غزة يحيى السنوار. وبالمقارنة، قال 14% فقط أنهم راضون عن سلوك رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس. واستمراراً للردود المتضاربة، قال 59% من المستطلعين، بما في ذلك 52% في قطاع غزة، إنه يجب أن تسيطر حماس على القطاع بعد انتهاء الحرب. ومع استمرار الولايات المتحدة في دعم السلطة الفلسطينية “المنشطة” لتولي السلطة في قطاع غزة بعد الحرب، قال 11% فقط أنهم يريدون أن تحكم السلطة الفلسطينية تحت قيادتها الحالية، واختار 13% السلطة الفلسطينية حتى مع تغيير القيادة. . وعلى الرغم من الدعم الواسع النطاق لهجمات حماس، قال 91% من الفلسطينيين إنهم لا يعتقدون أن الجماعة الإرهابية ارتكبت جرائم حرب، لكن 94% يعتقدون أن إسرائيل تعتقد ذلك. علاوة على ذلك، قال 80% إنهم لم يشاهدوا “أشرطة الفيديو التي عرضتها وسائل الإعلام الدولية، والتي تظهر أعمالا ترتكبها حماس ضد المدنيين الإسرائيليين”، على حد تعبير PSR. ومع ذلك، لم يسأل مركز الأبحاث عما إذا كان سكان غزة شاهدوا نفس مقاطع الفيديو على وسائل التواصل الاجتماعي، حيث تم مشاركتها على نطاق واسع من قبل إرهابيي حماس في 7 أكتوبر. وعندما سئلوا عما إذا كانوا يعتقدون أن حماس ارتكبت الفظائع التي تظهر في مقاطع الفيديو، قال 93% من الفلسطينيين الذين شملهم الاستطلاع أنهم لا يعتقدون ذلك. كما سأل مركز PSR المشاركين في الاستطلاع عمن يعتقدون أنه سينتصر في الحرب الدائرة في قطاع غزة. وقال حوالي 64% أن حماس ستفوز، وهو انخفاض طفيف عن 70% قبل ثلاثة أشهر. أما بين سكان غزة، فكانت هذه النسبة أقل قليلا، حيث بلغت 56%، ولكنها ارتفعت منذ ديسمبر/كانون الأول، عندما اعتقد 50% فقط أن حماس ستهزم إسرائيل. أما في الضفة الغربية فإن الاعتقاد بأن حماس سوف تفوز أعلى بكثير. وقال 3% فقط أن إسرائيل ستنتصر في الحرب، بينما قال 19% من سكان غزة أن إسرائيل ستنتصر. علاوة على ذلك، فإن 69% من المستطلعين في الضفة الغربية مقتنعون بأن حماس ستخرج منتصرة، مقارنة بـ 83% في كانون الأول (ديسمبر). مركز أبحاث السياسات هو مؤسسة مستقلة غير ربحية ومركز أبحاث لتحليل السياسات والبحث الأكاديمي مقره في رام الله، عاصمة السلطة الفلسطينية في الضفة الغربية. تم إجراء الاستطلاع بين 1,580 بالغًا فلسطينيًا، تمت مقابلة 830 منهم وجهًا لوجه في الضفة الغربية (في 83 موقعًا) و750 في قطاع غزة (في 75 موقعًا)، بهامش خطأ +/- 3 %.

Source link

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Related Post

رئيس الوزراء الإسباني يزور مدرسة تديرها الأونروا ويسلط الضوء على الحاجة إلى تمويل مستدام لوكالة لاجئي فلسطينرئيس الوزراء الإسباني يزور مدرسة تديرها الأونروا ويسلط الضوء على الحاجة إلى تمويل مستدام لوكالة لاجئي فلسطين

عمان – قال رئيس الوزراء الإسباني بيدرو سانشيز، خلال زيارة قام بها يوم الثلاثاء إلى إحدى مدارس الأونروا في عمان، إن “مخيم اللاجئين هذا الذي يبلغ من العمر 70 عاما

حفيد ونستون تشرشل يدعم دعوات المملكة المتحدة لوقف مبيعات الأسلحة لإسرائيلحفيد ونستون تشرشل يدعم دعوات المملكة المتحدة لوقف مبيعات الأسلحة لإسرائيل

لندن: أيد نيكولاس سومز، حفيد ونستون تشرشل، المحافظ، دعوات المملكة المتحدة لوقف مبيعات الأسلحة لإسرائيل في أعقاب غارة جوية أسفرت عن مقتل ثلاثة عمال إغاثة بريطانيين في غزة، حسبما ذكرت

وزيف التضامن العربي ـ العربي! – جريدة البناءوزيف التضامن العربي ـ العربي! – جريدة البناء

د. والإعلام الكبير ص رقي ـ «الإسرائيلي» ويفرحون لهذا الخلاف، فيما غيرهم وهم كثر أيضاً، يتح ندّث بكلّ ثقة عالية واعتزاز، عن التعاون والتضامن العربي ـ وإس رائدة وتجذّرالعلاقات الاستراتيجية