الهيئة الوطنية للمعلومات والتوثيق News لا تزال دبي تعاني من “حدث مناخي تاريخي” بعد هطول أمطار غزيرة منذ 75 عامًا غمرت المدينة

لا تزال دبي تعاني من “حدث مناخي تاريخي” بعد هطول أمطار غزيرة منذ 75 عامًا غمرت المدينة

بعد أن ضربت عاصفة قوية غير معتادة دولة الإمارات العربية المتحدة يوم الثلاثاء، واصلت المدن الكبرى الإبلاغ عن الاضطرابات صباح الخميس. أعلن مطار دبي الدولي أنه استأنف بعض العمليات، إلا أنه واصل التحذير من تأخير الرحلات. تم إلغاء الرحلات الجوية في المطار يوم الثلاثاء بسبب العاصفة وظلت ملغية يوم الأربعاء بسبب الفيضانات الكبيرة وتعطيل الخدمات العامة. وصباح الخميس فقط، بدأت بعض شركات الطيران في الإعلان عن استئناف الخدمات. وأوصى مسؤولو المطار المسافرين الذين لديهم مسارات من وإلى دبي بالاتصال بشركات الطيران لتأكيد الخدمة. كما تم إغلاق العديد من الطرق حتى صباح الخميس في دبي. شهدت دولة الإمارات العربية المتحدة، يوم الثلاثاء، أكبر كمية من الأمطار منذ الاحتفاظ بسجلات الطقس في البلاد، وذلك ابتداء من عام 1949. وأدت الفيضانات إلى انقطاع الكهرباء والمياه في العديد من المناطق وتسببت في أضرار لا حصر لها للسيارات والمنازل والشركات، فضلا عن العديد من المناطق. لم تكن الهياكل في البلاد الصحراوية مصممة لتحمل مثل هذه الأمطار الغزيرة. وغمر سكان دبي وزوارها وسائل التواصل الاجتماعي بالصور ومقاطع الفيديو التي تظهر الفيضانات غير المسبوقة الناجمة عن الطوفان. وقال أحد السكان لقناة العربية: “لقد ترك هذا الحدث غير المسبوق المقيمين منذ فترة طويلة مثلي، الذين اعتبروا دبي وطنهم لمدة 24 عامًا، في حالة من الصدمة والقلق. “لم نشهد مثل هذه الفيضانات الشديدة والأمطار الغزيرة في هذه المدينة من قبل.” ووفقا للسلطات، سقط 100 ملم (حوالي 4 بوصات) من الأمطار يوم الثلاثاء خلال 12 ساعة فقط. وهذا قريب من متوسط ​​هطول الأمطار السنوي في دبي. ونتيجة لذلك، تجاوزت كميات كبيرة من الأمطار قدرة المدينة المتواضعة على التعامل مع هطول الأمطار. تعاني معظم الطرق والمناطق الحضرية من سوء أنظمة الصرف بسبب قلة هطول الأمطار بانتظام. وسجلت أبو ظبي المجاورة 254 ملم من الأمطار، وهو أعلى معدل تم تسجيله في دولة الإمارات العربية المتحدة يوم الثلاثاء. وغمرت المياه بعض المتاجر ومواقف السيارات في دبي مول، أحد أكبر مراكز التسوق في العالم. وأظهرت مقاطع فيديو انتشرت على وسائل التواصل الاجتماعي المياه داخل المركز التجاري، كما وردت أنباء عن تحطم بعض النوافذ بسبب الطقس العاصف. شكك الكثير من الناس في استخدام تقنية البذر السحابي في دولة الإمارات العربية المتحدة بعد سقوط أمطار قياسية. ومع ذلك، أفاد خبراء الأرصاد الجوية في العديد من البلدان أن تلقيح السحب لا يمكن أن ينتج مثل هذا هطول الأمطار الغزيرة. شككت البروفيسور سوزان جراي، من جامعة ريدينغ، في الادعاءات بأن تلقيح السحب هو سبب الفيضانات. ووفقا لها، فإن “صور الأقمار الصناعية تشير إلى أن الفيضانات والعواصف في دبي كانت ناجمة عن شيء يسمى نظام الحمل الحراري المتوسط ​​الحجم. “أنظمة الحمل الحراري المتوسطة الحجم هي ما نحصل عليه عندما تندمج العديد من العواصف الفردية لتشكل درعًا واحدًا كبيرًا من السحب عالية المستوى، يبلغ قطرها عادةً مئات الكيلومترات، إلى جانب منطقة كبيرة من الأمطار الغزيرة.” وأشار إلى البيانات التاريخية التي تظهر أن مثل هذه الأنظمة قد تم تسجيلها في الفترة السابقة من مارس إلى أبريل، على الرغم من أنها لم تكن بهذه المستويات الهائلة من هطول الأمطار.

Source link

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Related Post

قطر تعلن إغلاق المدارس والمؤسسات العامة بسبب سوء الأحوال الجوية – الدوحة نيوزقطر تعلن إغلاق المدارس والمؤسسات العامة بسبب سوء الأحوال الجوية – الدوحة نيوز

وتأتي هذه الخطوة في الوقت الذي توقعت فيه إدارة الأرصاد الجوية القطرية هطول أمطار غزيرة. عملت الوزارات والهيئات الحكومية والهيئات العامة والمؤسسات والمدارس في قطر، اليوم الثلاثاء، عن بعد بسبب

العطية يسعى للفوز بسباق BP Ultimate Rally-Raid Portugal وقيادة W2RC – الدوحة نيوزالعطية يسعى للفوز بسباق BP Ultimate Rally-Raid Portugal وقيادة W2RC – الدوحة نيوز

القطري ناصر صالح العطية، مع ملاحه إدوارد بولانجر، يحققان فوزاً صعباً في بطولة BP Ultimate Rally-Raid البرتغالية. حقق القطري ناصر صالح العطية، مع ملاحه إدوارد بولانجر، فوزاً صعباً في سباق

‘ابق قويا!’ الآلاف يتظاهرون من أجل رهائن غزة في القدس‘ابق قويا!’ الآلاف يتظاهرون من أجل رهائن غزة في القدس

جنيف: أدانت الأمم المتحدة ومنظمات إغاثة دولية أخرى الأحد الخسائر المدمرة التي خلفتها الحرب المستمرة منذ ستة أشهر في قطاع غزة، محذرة من أن الأراضي الفلسطينية أصبحت “أبعد من الكارثة”.